بحث حول السلام

بحث حول السلام.

1- تعريف السلام أو مفهوم السلام


السلام
 هو مصطلح يدل على حالة الراحة، والهدوء التي تعم منطقة ما من العالم، حيث يعيش الناس في هذه المنطقة باطمئنان؛ لا يخشون على أنفسهم، أو على أموالهم، أو على أعراضهم، أو على عائلاتهم من نيران  الحروب التي قد تقضي على الإنسان، وتخرب العمران.

وهو الحالة المنشودة، والأمل الذي يخبو، وينير بين الحين والآخر. أمل السلام العالمي.

 السلام كذلك هو الأمان وحفظ الكرامة وتوفير الحياة الكريمة ، والعمل على وجود مصالح مشتركة تحقق قيام حضارة تقوم على احترام الذات واحترام الأخر والتمسك بالعدل ، واحترام العدالة ، وتوفير الرقى لجميع الأجناس البشرية على وجه الأرض ، بل وتهدأ بوجوده جميع الكائنات الحية ْ .

2-  أهمية السلام

-  يساعد على عمارة الأرض، وتحقيق غاية الله من خلقه، فبدلاً من أن ينصرف الإنسان إلى قتل أخيه الإنسان، ينصرفا معاً للبناء، والتعمير، وتجميل الحياة، والإضافة إليها.
-  كما أن حالة السلام توفر العديد من الأموال التي كانت ستنفق على التسليح، والقتل، بحيث تستخدم لخدمة الإنسان، بل ولخدمة كافة المخلوقات الأخرى.
- يقرب الناس من بعضهم البعض، فيتعرفون على عادات، وقيم، وحضارات، وأفكار بعضهم، مما يؤدي إلى تآخيهم، وتلاحمهم، ونهضتهم سوياً.
- وفي هذا السياق فإن السلام يزيح الحقد عن النفوس، ويجعل الناس ينظرون إلى بعضهم البعض بعين الرضا والمحبة، لا بعين الثأر، والبغض، والتشاحن.
-  يزيد من قدرة الإنسان على الإبداع، فتظهر المواهب التي كانت مدفونة تحت رمال الحروب، وتصبح البيئة أكثر خصوبة لظهور العمالقة الذين سيسهمون في خدمة الإنسانية وارتقائها.
-  يقلل من معدلات الأمراض، والعاهات، والتشوهات، التي قد تحدث لمن يُرمون بالأسلحة المدمرة، والفتاكة التي من شأنها أن تؤثر بوضوح على أعداد كبيرة من الناس، ولأجيال متعاقبة.

3- كيفية تحقيق السلام

- يتحقق السلام فى ظل العدالة ، فبدون عدالة  لا وجود للسلام ، فالعدالة تقوم على حفظ التوازن البشرى بتطبيق القوانين على وجه يحقق المساواة وعدم التمييز وبذلك تكون العدالة جسرا يوصل إلى السلام .
وجاءت العدالة ممثلة فى ظل تشريعات الكتب السماوية على مر العصور لكى تكون بمثابة الدستور الذى يحقق العدل والمساواة بين جميع أجناس البشر.

-  لا يمكن أن يحل السلام على العالم إن لم تدخل الروحانية إلى قلوب الناس، فالمادية تقسي القلب، وتعلي المصلحة الخاصة على المصلحة العامة مما يؤدي إلى استثارة بعض المشاعر السلبية التي كانت مدفونة في أعماق نفس الإنسان؛ كالطمع، والحسد، والرغبة في كنز الأموال لمجرد كنزها، والرغبة في الحصول على النفوذ، وما إلى ذلك، مما يؤدي إلى اشتعال نار الحرب من جديد.
-  إن مسؤولية نشر فكرة السلام بين الناس والأمم تقع بشكل رئيسي على عاتق القادة الروحانيين الذين آمنوا بالتآخي بين الشعوب والأمم، وبالعيش الكريم المشترك.

- قد يتوهم بعض الناس إمكانية إحلال السلام في منطقة النزاع حتى ولو كان الاعتداء قائماً، ونسوا أن شرط السلام الأول أن يزول الاعتداء، ويعود الوضع إلى ما كان عليه، عندها فقط ستبدو وتلوح معالم السلام، أما والاعتداء قائم فلا مجال أبداً للتفكير في هذا الأمر، فكل ما يمكن التفكير فيه عندئذ المقاومة المسلحة، والدفاع عن الفكرة، والمعتقد، والنفس، والمال، والعرض، والولد.


4- شعارات و رموز تعكس معنى السلام

رموز السلام تختلف من شعب لآخر، فلكل شعب قصته الخاصة مع رمز السلام الذي اختاره ، من جهة أخرى هناك رموز سلام عالمية عابرة للحدود وللثقافات، ومفهومة من قبل كل شعوب الأرض، مثل الحمامة البيضاء.

ومن بين أهم هذه الرموزأو الشعارات



الحمامة

                                       
بحث حول السلام
حمامة السلام 


قصة سيدنا نوح عليه السلام وإرساله للحمامة بعد الطوفان وعودتها وهي تحمل غصن زيتون، وردت في سفر التكوين وهو أول أسفار التوراة وهو كذلك أول أسفار العهد القديم لدى المسيحيين، وهو ما جعلها رمز للسلام بالنسبة للعالم الغربي، قبل أن تصبح رمز عالمي للسلام.

غصن الزيتون 

                                                             
بحث حول السلام
غصن الزيتون شعار السلام

بعض المصادر تشير إلى أن سيدنا نوح عليه السلام أرسل حمامة لتستكشف إن انتهي الطوفان وانخفض مستوى المياه، وعادت الحمامة وهي تحمل في منقارها غصن زيتون، فإذا صحت تلك الرواية فهذا يعني أن غصن الزيتون اعتبر رمزاً للسلام وللخلاص منذ ذلك الزمن البعيد.


طائر الكركي الورقي
                                                                                  
بحث حول السلام

                                                                     طائر الكركي الورقي 

ساداكو ساساكي طفلة يابانية كانت تبلغ من العمر عامين عندما سقطت القنبلة النووية فوق مدينتها هيروشيما، أصيبت ساداكو بسرطان الدم نتيجة الإشعاعات التي صدرت من الانفجار، هناك من قال لساداكو أن من يصنع 1000 من طائر الكركي الورقي فإنه يَحِقُ له أن يطلب أمنية وأن أمنيته ستتحقق، ساداكو صنعت 644 مجسم قبل أن تصبح مريضة وعاجزة عن صنع المزيد، توفيت ساداكو وهي في الثانية عشر من عمرها في سنة 1955، قصتها أوحت للشعب الياباني باستخدام طائر الكركي الورقي كرمز للسلام.



زهرة البوبي البيضاء 

                                                                                   
بحث حول السلام
زهرة البوبي البيضاء


في سنة 1926 أرادت حركة لا حروب بعد اليوم البريطانية استخدام زهرة البوبي كرمز للسلام، لكنها لم تتخذ خطوات عملية لفعل ذلك، وفي سنة 1933 قامت نقابة النساء التعاونية باستخدام زهرة البوبي البيضاء لأول مرة كرمز للسلام.

علم ألوان الطيف

                                                                                     
بحث حول السلام
علم السلام 

                                                                           
في أثناء مسيرة للسلام في سنة 1961 قام الفيلسوف والناشط الإيطالي ألدو كابتيني بعمل عَلَم عن طريق خياطة عدة أقمشة ذات ألوان مختلفة معاً، وكتب عليه كلمة Pace وهي تعني سلام بالإيطالية، عاد هذا العلم للظهور في سنة 2002 مع التظاهرات المناهضة لغزو العراق.

البندقية المكسورة
                                                                                   
بحث حول السلام
بندقية مكسورة - رمز للسلام 


المنظمة الدولية لمقاومي الحرب اتخذت هذا الرمز كشعار لها، وهي منظمة تأسست في لندن في سنة 1921، لكن نشاطها الآن يمتد لأربعين دولة، ولقد أطلقت المنظمة اسم ذا بروكين رايفل (البندقية المكسورة) على الصحيفة التي تصدرها.


إذا أعجبك الموضوع شاركه مع الأصدقاء
مشاهدة