رأس السنة الميلادية * الكريسمس *

رأس السنة الميلادية * الكريسمس *


هي مناسبة دينية مقدسة لدى المسيحيين ، حيث يحتفل هؤلاء بهذه المناسبة في كل نهاية سنة و بداية سنة جديدة ، غير أن تطور وسائل الاعلام والاتصال ،  جعل من هذه المناسبة تتخذ منحى العالمية ، حيث أصبحت جميع الدول وحتى العربية والاسلامية منها تحتفل بهذه المناسبة ، بالرغم من صدور العديد من الفتاوى التي تؤكد عدم جواز الاحتفال بها.

رأس السنة الميلادية * الكريسمس *
رأس السنة الميلادية * الكريسمس *



مظاهر الاحتفال برأس السنة الميلادية


- المباركات بين الأصدقاء بحلول السنة الجديدة.
- الألعاب النارية التي تنطلق مع بداية السنة الجديدة
- شراء شجرة و دجاجة  رأس السنة الميلادية.
- الخروج للتنزه في ليله رأس السنة الميلادية وحضور الحفلات الخاصة بها والتي تنظمها العديد من المؤسسات التجارية و الحكومية كذلك.
- تبادل الهدايا بين الأصدقاء و الجيران.
- السفر الى أماكن سياحية مختلفة عبر العالم.
- انتشار ظاهرة الاحتفال برأس السنة الميلادية حتى الى محركات البحث العالمية ،و الصفحات الاجتماعية ، مثل غوغل و ياهو و فيسبوك ، وبطبيعة الحال فإن هذه المحركات و الصفحات هي محركات غربية ، تعمل على نشر ثقافتها.

رأس السنة الميلادية في الدول العربية والاسلامية.

عندما نشاهد مظاهر الاحتفالات برأس السنة الميلادية فيالدول الغربية ، فهذا شيئ معقول ، لكن المفارقة العجيبة أن نجد دولا عربية واسلامية مثل الامارات و الكويت و الجزائر والمغرب تحتفل بمثل هذه المناسبات ، بميزانيات أكبر بكثير من الميزانيات التي تصرفها الدول الغربية.

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية.


ببساطة الاحتفال بهذه المناسبة وغيرها من المناسبات الغربية أو حتى تقديم التهاني فيها  ، حرام.

قال ابن تيمية: فلا فرق بين مشاركتهم في العيد وبين مشاركتهم في سائر المناهج، فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر، بل إن الأعياد من أخص ما تتميز به الشرائع، ومن أظهر ما لها من الشعائر، فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر وأظهر شعائره، ولا ريب أن الموافقة في هذا قد تنتهي إلى الكفر في الجملة بشروطه. اقتضاء الصراط المستثقيم.


إذا أعجبك الموضوع شاركه مع الأصدقاء
مشاهدة