بحث حول نظام الأسنان لدى الحيوان

أسنان الحيوانات


أسنان الحيوانات
أسنان الحيوانات

يقول تعالى:‏ ‏{‏‏الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى}

تختلف أشكال الأسنان عند الحيوانات ، كل حسب نوع الغذاء الذي يتناوله، فالحيوانات العاشبة مثلا  تنقسم أسنانها الى نوعين قواطع لقطع الأعشاب وأضراس لطحنها، أما الأنياب فهي لا تمتلكها، في المقابل نجد الحيوانات اللاحمة تمتاز بأنياب حادة تمكنها من تمزيق اللحم، وبأضراس تساعدها على طحن اللحوم وسحق العظام أما الحيوانات الكالشة فالتركيبة الكاملة لأسنانها تساعدها على أن تتغذى في آن واحد على النبات وعلى الحيوان فهي تتميز بأنياب لتمزيق اللحم وبقواطع لقطعها وبأضراس لطحن الغذاء.
و لهذا فإن من طرق معرفة ما إذا كان هذا الحيوان لاحم أو عاشب أو كالش هي ملاحظة نوعية تركيبة أسنانه.

و فيما يلي بعض أنواع و خصائص أسنان الحيوانات
لا يوجد لغالبية الحيوانات المجترة بالفك العلوي أسنان أمامية (قواطع وأنياب)، وإنما توجد مكانها منطقة لحمية صلبة ،تقوم الأسنان الأمامية للفك السفلي ، بقضم وتمزيق الحشائش و أوراق الأشجار .أما الأسنان الخلفية (الضروس الأمامية والخلفية)، فلها سطوح منبسطة ذات حواف صلبة ، وتقوم بطحن الغذاء أثناء مضغ الحيوان له. 

 البقرة:

 البقرة كمعظم الحيوانات المجترة لا تمتلك أسنانا أمامية بالفك العلوي  (قواطع وأنياب)، وإنما توجد مكانها منطقة لحمية صلبة،تقوم الأسنان الأمامية للفك السفلي ، بقضم وتمزيق الحشائش و أوراق الأشجار .أما الأسنان الخلفية (الضروس الأمامية والخلفية)، فلها سطوح منبسطة ذات حواف صلبة ، وتقوم بطحن الغذاء أثناء مضغ الحيوان له.

الضبع 
 حيوان مفترس من الحيوانات التي تعيش على أكل الجيف وبقايا صيد وفرائس الحيوانات الأخرى، وهو صياد ماهر كذلك، ويتميز بقوة فكيه الهائلة، فهو يمكنه من سحق العظام بأنيابه وأضراسه القوية والكبيرة والحادة.

النمر 
يتسلل النمر خلسةً نحو طريدته قبل أن ينقض عليها في اللحظة الأخيرة ويقوم بغرز أنيابه في رقبة الضحية ويطبق أسنانه الصغيرة على القصبة الهوائية فتمنع الأكسجين من الدخول للدماغ وتموت الضحية مختنقة. وتصميم أسنانه مناسب جداً لأداء هذه المهمة، فهناك نابان بارزان في الفك العلوي ونابان بارزان في الفك السفلي وبقية الأسنان صغيرة.


إذا أعجبك الموضوع شاركه مع الأصدقاء
مشاهدة