بحث حول السلوك العدواني

بحث حول السلوك العدواني


بحث حول السلوك العدواني
بحث حول السلوك العدواني

مظاهر السلوك العدواني:

 من مظاهر السلوك العدواني:
1/ يبدأ السلوك العدواني بنوبة مصحوبة بالغضب و الإحباط و يصاحب ذلك مشاعر من الخجل و الخوف.

2/ تتزايد نوبات السلوك العدواني نتيجة للضغوط النفسية المتواصلة أو المتكررة في البيئة.

3/ الاعتماد على الأقران انتقاما أو بغرض الإزعاج باستخدام اليدين أو الأظافر أو الرأس.

4/ الاعتماد على ممتلكات الغير و الاحتفاظ بها أو إخفائها لمدة من الزمن بغرض الإزعاج.

5/ سرعة الغضب و الانفعال و سرعة الضجيج والامتعاض و الغضب.

6/ توجيه الشتائم و الألفاظ النابية.

7/ إحداث الفوضى في الصف عن طريق الضحك و الكلام و اللعب و عدم الانتباه.

8/ إزعاج المدرسين و عدم احترامهم و التهريج في الصف.

9/ عدم الانتظام في المدرسة و مقاطعة المدرس أثناء الشرح.
أشكال العدوان:
يمكن تصنيف العدوان إلى أشكال مختلفة وان كان هناك تداخل بين بعضها البعض أهمها:

1/ حسب الأسلوب:
ا/ عدوان لفظي:
عندما يبدأ الطفل الكلام فقد يظهر نزوعه نحو العنف بصورة الصياح أو القول و الكلام أو يرتبط السلوك العنيف مع القول البذيء الذي غالبا ما يشمل السباب أو الشتائم و استخدام كلمات أو جمل التهديد.

ب/ عدوان تعبيري اشاري:
يستخدم بعض الأطفال الإشارات مثل إخراج اللسان أو حركة قبضة اليد على اليد الأخرى المنبسطة و ربما استخدام البصاق و غير ذلك.

ج/عدوان جسدي:
يستفيد بعض الأطفال من قسوة أجسامهم و ضخامتها في إلقاء أنفسهم أو صدم أنفسهم ببعض الأطفال و يستخدم البعض يديه كأدوات فاعلة في السلوك العدواني و قد يكون للأظافر أو الأرجل أو الأسنان ادوار مفيدة للغاية في كسب المعركة وربما أفادت الرأس في توجيه بعض العقوبات.

د/ المضايقة:
واحدة من صور العدوان التي تؤدي في الغالب إلى شجار و تكون أحيانا عن طريق السخرية و التقليل من الشأن.

ه/ البلطجة و التنمر:
و يكون الطفل المهاجم لديه تلذذ بمشاهدة معاناة الضحية وقد يسبب للضحية بعض الآلام منها الجسمية و منها شد الشعرأو الأذن أو الملابس أو القرص.

2/حسب الوجهة (الاستقبال):
ا/ عدوان مباشر:
يقال للعدوان انه مباشر إذا وجهه الطفل مباشرة إلى الشخص مصدر الإحباط و ذلك باستخدام القوة الجسمية أو التعبيرات اللفظية و غيرها.

ب/ عدوان غير مباشر:
ربما يفشل الطفل في توجيه العدوان مباشرة إلى مصدره الأصلي خوفا من العقاب أو نتيجة الإحساس بعدم الندية فيحوله إلى شخص آخر أو شيء آخر(صديق ، خادم ، ممتلكات) تربطه صلة بالمصدر الأصلي ، أي ما يعرف بكبش الفداء ، كما أن هذا العدوان قد يكون كامنا ، غالبا ما يحدث من قبل الأطفال الأذكياء ، حيث يتصفون بحبهم للمعارضة و إيذاء الآخرين سخريتهم منهم ، أو تحريض الآخرين للقيام بأعمال غير مرغوبة اجتماعيا.

3/ حسب الضحية :
ا/ عدوان فردي:
يوجهه الطفل مستهدفا إيذاء شخص بالذات ، طفلا كان (كصديقه أو أخيه أوغيره ) أو كبيرا (كالخادمة أو غيرها).

ب/ عدوان جمعي:
يوجه الأطفال هذا العدوان ضد شخص أو أكثر من شخص مثل: الطفل الغريب الذي يقترب من مجموعة من الأطفال المنهمكين في عمل ما عند رغبتهم في استعباده ، و يكون ذلك دون اتفاق سابق بينهم ، و أحيانا يوجه العدوان الجمعي إلى الكبار أو ممتلكاتهم كمقاعدهم أو أدواتهم عقابا.

و حينما تجد مجموعة من الأطفال طفلا تلمس فيه ضعيفا ، فقد تأخذه فريسة لعدوانيته.

ج/ عدوان نحو الذات:
إن العدوانية عند بعض الأطفال المضطربين سلوكيا قد توجه نحو الذات ، و يهدف إلى إيذاء النفس و إيقاع الأذى بها.

و نتخذ صورة إيذاء النفس أشكالا مختلفة مثل : تمزيق الطفل لملابسه أو كتبه أو كراريسه ، أو لطم الوجه أو شد شعره أو ضرب الرأس بالحائط أو السرير، أو جرح الجسم بالأظافر، أوعض الأصابع ، أو حرق أجزاء من الجسم أو كيها بالنار أو السجائر.

د/ عدوان عشوائي: قد يكون السلوك العدواني هائجا و طائشا ، ذا دوافع غامضة وغير مفهومة و أهدافه مشوشة و غير واضحة ، و تصدر من الطفل نتيجة لعدم شعوره بالخجل و الإحساس بالذنب الذي ينطوي على أعراض ستكون بانية في شخصية الطفل مثل: الطفل الذي يقف أمام بيته مثلا و يضرب كل من يمر عليه من الأطفال بلا سبب ، و ربما جرى خلف الطفل المعتدى عليه مسافة ليست قليلة،و قد يمزق ثيابه أو يأخذ ما معه و يعود فيكرر هذا مع كل طفل يمر أمامه ، و ربما تحايل عليه الأطفال إما بالكلام أو بالبعد عن المكان الذي يقف فيه هذا الطفل.
إذا أعجبك الموضوع شاركه مع الأصدقاء
مشاهدة