مفهوم الصحافة المكتوبة

بحث حول الصحافة المكتوبة

بحث حول الصحافة المكتوبة
مفهوم الصحافة المكتوبة

مقدمة:


تعتبر الصحافة المكتوبة وسيلة لنقل الأخبار و المعلومات التي لها تأثير في مصالح الناس ،و تثير اهتمامهم بأمانة و صدق، و هي قوة فعالة في التأثير على أفراد المجتمع وتتجاوب مع أمانيهم و آمالهم، وتقوم بالتوجيه و الإرشاد على كافة مستويات المجتمع و الأمة ،و تساهم الإسهام الفعلي في ترقية اهتمام الناس. وتتيح الصحافة للفرد السيطرة على ظروف التعرض للرسالة الإعلامية ،وذلك يعطي فرصة كافية لاستيعاب معناها و إعادة النظر في تفاصيلها ،و هي من أفضل الوسائل في الوصول إلى الجماهير المتخصصة و الجماهير صغيرة الحجم، لأن استخدام الوسائل الأخرى للوصول إلى هذه النوعية من الجماهير مكلف جدا.

مفهوم الصحافة المكتوبة:
1-من الناحية اللغوية:
في قاموس أكسفورد تستخدم كلمة الصحافة بمعنى press ،وهي شيء مرتبط بالطبع و الطباعة و تنشر الأخبار و المعلومات وهي تعني كلمة journal ،ويقصد بها الصحيفة و journalis بمعنى الصحافة و journalist بمعنى الصحفي[1].

وفي المصباح المنير لأحمد علي المقري الفيومي تعني الصحيفة قطعة جلد أو قرطاس كتب فيه، و الصحيفة في المعجم الوسيط تعني إضمامة من الصفحات تصدر يوميا أو في مواعيد منظمة و جمعها صحف و صحائف ، و الصحفي من يأخذ العلوم من الصحيفة لا عن أستاذ[2]

هي كل مطبوع يصدر باسم واحد بصفة دورية في مواعيد منتظمة أو غير منتظمة[3].

2- من الناحية الإصطلاحية:
الصحافة بمعنى المادة التي تنشرها الصحيفة كالأخبار و الأحاديث و التحقيقات الصحفية و المقالات و غيرها من مواد الصحيفة [4].

في حين يذهب فاروق أبو زيد إلى تعريف الصحافة على أنها مهنة تحرير و إصدار المطبوعات الصحفية، كما يوضح على أن مفهوم الصحافة يختلف باختلاف الإيديولوجية التي تتبناها النظام

الصحفي القائم في المجتمع، فالاتجاه الليبرالي يرى أن الصحافة أداة للتعبير عن حرية الفرد من خلال ممارسته لحقوقه السياسة و المدنية، أما الاتجاه الاشتراكي فيعرف الصحافة على أنها نشاط اجتماعي يقوم بنشر المعلومات التي تهم الرأي العام[5].

نجد تعريف الصحافة في الموسوعة العربية على أنها إحدى المهن التي تنقل الأحداث التي تجري في محيط المجتمع، وتساعد الناس على تكوين الآراء حول الشؤون الجارية من خلال الصحف و المجلات و الإذاعة و التلفزيون[6].

ثانيا: نشأة الصحافة المكتوبة في:
ظهرت الصحافة المطبوعة بداية في آسيا، واستمرت لوقت أطول من أي مكان آخر في العالم، فقد ظهرت نماذج الصحف في الصين عام 49 قبل الميلاد، وظهر استخدام الحبر قبل ذلك بكثير نحو عام 1400 قبل الميلاد وكانت الكتابة في البداية على شكل فقرات من الشعر تعود لنحو 5000 سنة قبل الميلاد، وقد استعملت الصين الطباعة على الخشب بكثافة في عام 9000 قبل الميلاد بينما استخدمت كوريا المعادن في الكتابة حوالي 1400 قبل الميلاد، فقد انتشرت اللغة الصينية في اليابان والفيتنام و كوريا وبعض دول شمال آسيا، واستمرت المنشورات المطبوعة يدويا حتى بداية القرن التاسع عشر[7].

بعد اختراع الطباعة على يد جوتنبورغ أخذ صدور الصحف يتتابع اعتبارا من مطلع القرن السادس عشر في الدول الأوربية ففي 1602 صدرت صحيفة ألمانية، 1616 صدرت صحيفة بلجيكية ثم في هولندا و فرنسا و توالى صدور الصحف حتى في أمريكا أين لقت صحفها دورا مؤثرا في نيل الحرية و الإستقلال[8]. تعتبر صحيفة "أكسفور جازيت"أول صحيفة في العالم منتظمة الصدور و التي صدرت في سنة 1665، و في سنة 1702 صدرت صحيفة "ديك رنت" وكانت اليومية الحقيقية الأولى في العالم وتوقفت عن الصدور في 1935، و تتعتبر الصحيفة الأمريكية الأولى هي"ذوبيبليك أتروس" التي صدرت في سنة 1690 لتتطور بعد ذلك الصحف الأمريكية[9].

[1]محمد فريد محمود عزت، مدخل إلى الصحافة مكتب فؤاد كمبيوتر ط1 1993 ص13
[2]فاروق أبو زيد، مدخل إلى علم الصحافة، عالم الكتاب، دار النشر القاهرة (ط4)ص35
[3]محمد فريد محمود عزت، مدخل إلى الصحافة ، ط1 ص14
[4]نفس المرجع ص16
[5] فاروق أبو زيد، مدخل إلى الصحافة، عالم الكتاب للنشر، القاهرة، 1982، ص44
[6]أحمد الشويخات، الموسوعة العربية العالمية، ج15، ط2، مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر، المملكة العربية السعودية، 1999، ص45
[7]عبد الرزاق الدليمي: الصحافة العالمية، دار المسير للنشر والطباعة، ط1، عمان، 2011، ص55.
[8]عصام سليمان الموسى، المدخل في الإتصال الجماهيري، إثراء للنشر و التوزيع، ط2، عمان، 2009، ص46.
[9]عبد اللطيف حمزة: الصحافة و المجتمع، دار القلم للنشر 1963، القاهرة، 1963، ص17.

إذا أعجبك الموضوع شاركه مع الأصدقاء
مشاهدة